مصر

مصر

Tuesday, November 28, 2006

ثقافة الاحترام:

ما حدث مع فاروق حسني مؤخرا و في حادثة التحرش الجنسي في وسط البلد ان دل علي شيء أفتقادنا للاحترام فاروق حسني أتجنن في عقلة وقال رأية في مسألة الحجاب و قامت الدنيا و ماقعدتش نواب الأخوان المتنييلين (المسلمين)بهدلوا الدنيا ازاي الكافر الزاني عدو اللة يتكلم في مسألة الحجاب هو اتهبل؟؟ و مارسوا حقهم قي الارهاب القكري علي الراجل الغلبان اللي بص حوالية لفي حتي إن الحكومة بتعاتة صدرتلة الطرشة يعني بلغتنا حلقتلة ، و ملقاش الراجل من ولي و لا نصير و اتكبت و اتقهر قهر فكري و قعد أعتكف في بيتة ، اية اللي جري لمصر يا جدعان من امتي بقي من حق حد خاصة الاخوان البعدا انهم يخوفوا وزير في حكومة مصرية أنا عمري ما كنت مع الدكتاتورية المباركية لكن اللي من المدهش أن الدكتاتورية دي طلعت علي الغلابة و بس و إن الحكومة سنانها وقعت و اتكسرت و بقت تخاف من الاخوان المنيليين اللي نصبوا نفسهم حامي حمي الاسلام بلا نيلة ، مشقناهمش اتحركوا يعني لما البنات في وسط البلد كادوا يغتصبوا (مع العلم ان البنات دول كانوا محجبات) يعني أخوات مسلمات ، لا و أية أنبري أحد شيوخ مشايخ الطرق و الكباري و قالك ان سبب اللي حصل دة هو الراعي اللي ساب الشاة، و كمان بقت البنات شاة ، يعني و لا مؤاخذة معيز ، يعني لازم لنا علشان نخرج من البيت بعد كدة محرم، ولو خرجنا لوحدنا نبقي نستاهل الاهانة و التحرش و الاغتصاب ، دة اللي ربنا فتح علية بية و قدرة أنة يقولة ، و زعلوا من فاروق حسني علشان قال إحنا راجعين الجاهلية، ماهو دة اللللي حاصل فعلا، البنت لازم تسمع الكلام، و تتداري ، حجاب، خمار ، ويا سلام بقي لو تقرب من ربنا أكتر و تمشي خيمة يعني كل ما تتداري كان أحسن، و يا سلام بقي لو ماخرجتش من بيتها اصلا و تسمع كلام جوزها وتربي عيال أو معيز مش فارقة ، ، وتبقي حاجة مش انسان لة مشاعر و طموح و احتياجات مش من حفها تروح سينما و الا تغتصب وتبقي هي اللي جابتة لنفسها مش من حقها تقول لا لتعدد الزوجات او لا للقهر و الضرب و الاهانة مش من حقها تحلم بغير الزوج اللي حييجي يطلع عليها بقية عقد أبوها و أخوها مش من حقها غير انها تاكل و تشرب و تتخن وتعيش او ما تعيش مش فارقة للاسف يا سادة الاسلاميين حولونا سلعة لازم تتغطي علشان ما تثيرش الرجال طب و انا ذنبي أية و انا مالي بيهم ما يتهالجوا نقسيا ولا يروحوا في داهية لية ابقي انا مسئولة عن غرائزهم ما كل واحد مسئول هن نفسة للاسف بقينا قي مجتمع مش بس ما بيحترمش المرأة لكن مابيحترمش أي حاجة تانية ، لا رأي حد، ولا حرية الناس في الشارع ‘حنا محتاجين يا سادة نتبني ثقافة جديدة يبقي اسمها ثقافة الاحترام.
وعجبي

7 comments:

karakib said...

ثقافة الاحترام

سيدتي ... ينقصنا ثقافات كثيره احداهاه ثقافه الاحترام و انما اهمها ثقافه قبول الأخر المختلف عني ..و في كل المجالات


هاني جورج
انتوك

Pharaoh said...

مبروك علي البلوج الجميل و البوست الأجمل. بلاش نتكلم عن تحرشات وسط البلد خلينا في الاف المصرييين اللي بيموتوا في القطارات و العبارات و اللي النواب المسلمين دول مسئولين عنهم لكن طبعا مش مهم .المهم المظهر و الحجاب اللي هو حل لكل المفاسد و دي طبعا نظرتهم للمرأة و هي انها خطيئة متحركة.لكن النظر لعقل المرأة و ماقدمته نساء مثل ماري شيلي أو مدام كوري أو د.سميرة موسي,كل ده مش مهم المهم ازاي شعرهم يبقي باين؟و السلام هو الحل؟حل لايه؟ده حتي في ايام حرق الساحرات ماكانش فيه الحجاب ده .ده احنا ذاهبين لما هو أسوأ من العصور الوسطي.

maf2ou3a said...

أعتقد أن جزءا من قبول الآخر هو أحترامة يا جورج
شكرا لأهتمامك

maf2ou3a said...

حكومتنا زي الفل واخدة بالها منا و مكفينا ربنا يقدرها و تموت أكتر منا المهم السادة المسئولين يعيشوا
thanks pharaoh

أبو أمل said...

مبروك ع المدونة
طبعا مفقوعة وعايزة تفقعينا
بكلامك
احترام إيه يا شيخة
وقمصة إيه اللى مقموصاها على الراجل ده
كنت فين
فى حريق بنى سويف
كان فين وكانت فين ثقافة الإحترام
وسلميى ع الإحترام
على فكرة
زورى المدونة دى هتعجبك
طبعاً بعد ما تزورنى
mjnoon.blogspot.com

Girl4cairo said...

Women and Men should be treated as equal…

Ezzat said...

الغريب يا مفقوعة
انا فاروق حسنى انحرق فى احد قصور الثقافة بتاعته شباب باهاليهم

عملوا ايه؟
طبطبوا عليه وقالولوا عادى بتحصل فى احسن البلاد

لكن لما يجيب سيرة الزعابيط

يثوروا ويتشنجوا
وعينيهم ومؤاخراتهم تحمر

والوزير لازم يمشى

الوزير لازم يمشى
زى الفيلم الغازية لازم ترحل

آه ه ه ه

وأسلاماه

ماتنسيش ان هم ماعنهمش حاجة تانية يعملواه غير زعبطة النسوان